كابادوكيامدن تركيةوجهات سياحية في تركيا

كبادوكيا مدينة المناطيد و الالوان و المغامرات

مدينة و حياة تحت الارض و في الجبال .. حياة لم ترها من قبل

مدينة الكهوف الخارقة للطبيعة في تركيا. كبادوكيا.. كأنما القمر أتى للارض !

كبادوكيا من المناطق الداخلية الطبيعية التي تقع في قلب تركيا، و تعرف بجمالها الطبيعي , حيث تبدو وكأنها لوحة فنية مرسومة بأبدع شكل، فعندما تنظر إليها تشعر بأن كل ما بها يفيض جمالا لا حدود له.

وتعد هذه البلدة التركية القابعة بين أنقرة وسيفاس وقونيا, من أكثر مدن العالم سحرا لما تحويه من مشاهد جيولوجية وتاريخية وحضارية فريدة، حيث تمتاز مدينة كبادوكيا بالحجارة البركانية ومنازلها التي تقع تحت الارض والتي ترجع إلى حضارات قديمة جدا.


أقرا ايضا: اجمل 10 مكان في منطقة كابادوكيا الساحرة بتركيا


فقد تشكلت الصخور الرسوبية في البحيرات والمجاري المائية بالبلدة من ثورة ثلاثة براكين قديمة قبل حوالي 3 إلى 9 ملايين سنة، والتي تآكل بعضها لتصبح مئات من الأعمدة العجيبة في أشكال المنارات, ومن ثم نحت الناس الذين استوطنوا في كبادوكيا لأنفسهم البيوت والكنائس والأديرة من رواسب الثورات البركانية الخفيفة.

يبلغ ارتفاع الصخور والأعمدة أربعين متراً، والتي تشكلت بعمل الرياح والأمطار التي أدت إلى تآكل طبقات الصخور الرملية ورماد البركان مشكلة سطحا صخرياً فريدا يشبه شكلها شكل سطح القمر، وأكبر تميز مدينة الكهوف في كبادوكيا, هي وجود عدد كبير من التلال الصغيرة الغريبة الشكل، التي تبدو وكأنها صواعد رواسب كلسية، أو مداخن.

حيث تتجسد في مدينة الكهوف مزج مذهلة لروعة الطبيعة والعمل البشري في الوقت نفسه، حتى أصبحت واحدة من تلك الأماكن السياحية التي يجب أن يزورها كل زائر إلى تركيا، حيث ترتفع التكوينات الصخرية، والمناظر الطبيعية المتموجة بشكل فريد والتي تزيد من جمالها تلك القلاع التاريخية والأعمدة الجيرية والتي يطلق عليها اسم “الأعمدة الساحرة” المنتصبة منذ مئات السنين, بالإضافة إلى مسارات المشي الرائعة والمدن الغامضة تحت الأرض, والتي تثبت أن مدينة الكهوف لغز يجب أن يكتشف.

أما مرج “غوريمِيه” Göreme فيعتبر المرج المركزي في كابادوكيا, وتتشكل فيه مناظر طبيعية خلابة حيث تظهر الأعمدة الحجرية الشامخة والضخمة الناتجة عن التآكل الذي استمر على مدار السنوات بفعل المياه والرياح، ومنذ ذلك الحين اكتشف السكان المحليون بأن الجير مادة قابلة للحفر حيث تم إيجاد حوالي 4 آلاف عام من الحفر في المكان, واستخدمت الحفريات لأهداف متعددة منها التخزين والاختباء.

ويشار هنا إلى أن كبادوكيا تعرف في جميع أنحاء العالم كواحدة من أفضل الأماكن لركوب منطاد الهواء، والاستمتاع بالمناظر الطبيعية والتكوينات الصخرية الرائعة و الوديان المثيرة للإعجاب، حيث يصل المنطاد الى ارتفاع 400 متر.

أما كهوف كبادوكيا فلم تتحول جميعها إلى متاحف، فلا يزال بعضها مساكن يقيم فيها الناس, وبعضها الآخر تحول إلى فنادق فريدة من نوعها.

يذكر أن كبادوكيا بنيت على عمق 40 متر تحت سطح الأرض، وتتكون من حوالي 18 إلى 20 طبقة، 8 منها فقط مفتوحة للسياح, فيما تضم المدينة أكثر من 1200 غرفة، وتشمل مطابخ وغرف رئيسية وحظائر أقبية وكنائس وأضرحة وغرف تخزين، ويمكنها إخفاء اكثر من 10 آلاف شخص, وقد أدرجت منظمة اليونسكومدينة كهوف كابادوكيا وحديقة جوريم الوطنية في “قائمة التراث العالمي” بوصفها تراث ثقافي وطبيعي في عام 1985.

5/5 (1 Review)
الوسوم

مهندس خالد

المسؤول التقني و مصمم الموقع و مدير الحجوزات في (شركة المسافرون العرب).

1
اترك تعليق أو سؤال

avatar
0 مواضيع متعلقة
0 الردود المرتبطة
0 متابعين
 
اكثر التعليقات تفاعلا
اكثر التعليقات تفاعلا
0 كاتبو التعليق
Recent comment authors
  اشترك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق